مراحل تصنيع الأسلحة النووية

1- استخراج الوقود النووي (اليورانيوم)

اليورانيوم هو الوقود الأساسي المستخدم في تصنيع الأسلحة النووية، وهو معدن مشع، ولكن عند خروجه من باطن الأرض فإن إشعاعه يكون ضعيفاً ويحتاج إلى أن يمر بعدة عمليات من تحويله وتخصيبه لتركيز نشاطه الإشعاعي بمعدل 2 – 3 % حتى يصلح لأن يستخدم كوقود نووي

تمتلك كندا وأستراليا أكثر من نصف اليورانيوم الموجود في العالم في مناجمها، ويتم التنقيب عنه أيضاً في حوالي 16 دولة أخرى هي: كازاخستان – روسيا – ناميبيا – النيجر – أوزباكستان – الولايات المتحدة – أوكرانيا – الصين – جنوب أفريقيا – التشيك – الهند – رومانيا – ألمانيا – باكستان – فرنسا – البرازيل.

ويعتبر التنقيب عن اليورانيوم واستخراجه من أكثر مراجل تصنيع الأسلحة النووية ضرراً بالبيئة، فكل طن مستخرج من أكسيد اليورانيوم يخلف وراؤه مئات آلاف الأطنان من النفايات النووية والتي يتم دفنها بجانب المناجم على الرغم من احتوائها على نسبة 80% من إشعاع اليورانيوم الخام!

وبتفحصنا للنفايات المخلفة من عملية استخراج اليورانيوم نجد العديد من النظائر المشعة التي يبقى أثرها لفترات طويلة جداً، فمثلاً الثوريوم – 230 والذي يعتبر النظير المشع الرئيسي الذي ينتج من استخراج اليورانيوم، فمدة بقاؤه نشطاً قبل أن يتحلل تماماً حوالي 150,000 سنة!!

كما نجد نظير مشع آخر يسمى يورانيوم – 238 والذي يستغرق 4.5 مليار سنة حتى نتخلص من نصف تأثيره فقط!

ينتج أيضاً من عملية التنقيب عن اليورانيوم نوع من الغاز المشع يسمى الرادون والكثير من الغبار المشع أيضاً والذي تحمله الرياح للعديد من الأميال. كما يتعرض عمال المناجم لهذا الغاز الضار مما يتسبب في إصابتهم بسرطان الرئة بمعدلات متزايدة!

يستهلك التنقيب واستخراج اليورانيوم كميات كبيرة جداً من المياه، ففي جنوب استراليا الأكثر جفافاً يستهلك التنقيب عن اليورانيوم حوالي 33 مليون لتر مياه في اليوم!! وإذا توسع التنقيب في المنجم يمكنه أن يستهلك حوالي 162 مليون لتر من المياه يومياً!!

تتحول هذه المياه إلى مياه مشعة ويتم التخلص منها في بحيرات وتعريضها للشمس لتبخيرها، ولكن لا تتم هذه العملية بدرجات الأمان المطلوبة، حيث تمتص التربة هذه المياه المشعة وتخزنها كمياه جوفية يمكن أن تدخل في زراعة النباتات وبالتالي تقل المواد المشعة إلى سلاسل الغذاء وتعريض صحة الإنسان إلى مخاطر عديدة.

مازلنا في المرحلة الأولى من مراحل تصنيع الأسلحة النووية والتي تبين مدى المخاطر التي تنجم عنها، وسنقوم بالتعرف على المرحلة التالية وهي عملية تخصيب اليورانيوم في مقالات أخرى قادمة إن شاء الله.

 

جميع © الحقوق محفوظة لموقع منظمة الحماية من الاسلحة وآثارها 2015