الوجه الآخر من التكنولوجيا النووية

معاناة أهالي شمال النيجر من التنقيب عن اليورانيوم

تقوم الشركة الفرنسية AREVA بالتنقيب عن اليورانيوم في مناجم موجودة في شمال النيجر، وتركت الشركة تبعات هذا التنقيب ليعاني منه أهالي المنقطة جميعاً، والذي ترك وسيترك أثراً يمتد لفترات غير معلومة!

فالماء والتربة والهواء كله ملوث بالإشعاع، وكل ما فعلته الشركة هو أن قامت بإقامة مصحتين للكشف على المرضى ومن يعانون من الآثار السيئة للإشعاع، وذلك بدلاً من أن تتخذ الإحتياطات والسبل الوقائية اللازمة أثناء التنقيب!

وبدراسة بعض العينات من التربة والمياه وُجد أن نسبة التلوث الإشعاعي يصل إلى 100 ضعف أكثر من أقصى درجة للتلوث الإشعاعي مسموح بها من منظمة الصحة العالمية WHO !! كما أن المناجم قضت تماماً على الحياة البرية والنباتية في المنطقة!

مما يثير الشفقة أن سكان تلك المنطقة من النيحر يعانون من فقر مدقع ولا يعلمون ماهو سبب الأمراض التي تتملكهم باستمرار، وكل ما يعرفونه عن المناجم هي أنها من المفترض أن تقوم بتحسين الوضع الإقتصادي لبلدهم!

وبالتأكيد عندما ينفذ اليورانيوم من المناجم في هذه المنطقة، ستغادرهم الشركة تاركةً وراءها وضع اقتصادي اكثر سوءاً من قبل لما تسببته من أمراض منتشرة في المنطقة!

جميع © الحقوق محفوظة لموقع منظمة الحماية من الاسلحة وآثارها 2015